قناة الرايات السود المشرقية الفضائية

طب المهديين (عليهم السلام) – ذَكر السمك ¦ Medicine Of Mahdis – Male Fish

0 150

طب المهديين (عليهم السلام) – ذَكر السمك

Medicine Of Mahdis – Male Fish

 

Being a man is often wrapped up with a persons veritility, and sex drive. But what happens when a man loses his libido, due to stress, age or any other number of reasons. Should a man turn to harmful pharmaceuticals, or is there a better, more natural alternative to regain his strength. Join us on this weeks episode of Medicine of the Mehdis, and uncover the secrets of Allah, which are swimming under the sea.

الآن في العالم الغربي، نعلم أن ما یقرب من (١٠ ٪) من الأزواج في سن الإنجاب یُعانون من مشاكل العقم وهذا عدد كبير جداً ینمو مع مرور الوقت, ومع العُقم یشعر الكثيرون بالخجل, حيث ینظر العدید من الناس إلى الشخص الذي لا یستطیع إنجاب الأطفال على أنه یفتقر بطریقة ما إلى شيء, وهذا يخلق ضیق نفسي كبير, ومع الإتجاه المُتزاید للعُقم فإن الأنشطة التجاریة لعیادات الخصوبة بلغت أعلى ذروتها, بعض من أغنى الأطباء ودكاترة الطب هم متخصصين في الخصوبة, المُشكلة لیست فقط في العالم الغربي بل هي مشكلة في العالم كله.

وفي الواقع إذا لاحظت عدد الحیوانات المنویة لدى الرجال على مدى الأربعين سنة الماضیة كان هناك ما یقرب من (٥٠ ٪) إنخفاض في عدد الحیوانات المنویة وهو عدد مُذهل, هناك العدید من النظریات حول سبب إنخفاض عدد الحیوانات المنویة لدى الرجال بمثل هذا المُعدّل الخطير، ولا یوجد سبب واضح, دعونا نتحدث عن فكرة الرغبة الجنسیة وهي مرتبطة بعدد الحیوانات المنویة, لأننا نعرف على سبیل المثال أنه إذا إستخدمت لاصقات التیستوستيرون أو تناولت مُكملات التیستوستيرون الغذائیة، فإن رغبتك الجنسیة سوف ترتفع وهذا بالنسبة للرجال والنساء.

إذن من الواضح أن هذا الهرمون یلعب دوراً أساسیاً في العملیة البیوكیمیائیة للرغبة الجنسیة وهذا بالأساس هو لُب موضوعنا.

تابعونا في حلقة جديدة من طب المهديين (عليهم السلام) التي تكشف لكم على العلاج الطبيعي من الله، علاج يسبح في قعر البحار والأنهار.


 

تردد قناة الرايات السود المشرقية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا
جُند الله أَصْحَابَ الرايات السود المشرقية يَزأرونَ بِالظالِمِينَ كَفى

جُند الله أَصْحَابَ الرايات السود المشرقية يَزأرونَ بِالظالِمِينَ كَفى

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More