قناة الرايات السود المشرقية الفضائية

سلسلة الراجعون ¦ 15 – إبليس بشحمهِ ولحمه

0 380

سلسلة الراجعون

15 – إبليس بشحمهِ ولحمه

 

هل سبق لك وقابلت الشيطان؟

قد تكون قابلتهُ دون أن تُدرك لأنهُ لم يكن كما تتوقعهُ.

المظاهر في هذا العالم خداعة. أنت لا تعلم أبداً من أو ما الذي يُقيم في الجسم الذي بجانبك, ظهور مظاهر تخلق التوقعات والتوقعات تحجب الرؤيا.

كم من الناس يتوقعون أن يكون ظهور الإمام المهدي (صلى الله عليه وآله) لا خلاف عليه؟

كم من الناس يتخيلون أن الشيطان شخصية غامضة ترتدي غطاء مُظلم على رأسه؟

كم من الناس ينكر أننا نعيش في أوقات آخر الزمان على الرغم من أن العلامات في كل مكان؟

سُئل الإمام علي (عليه السلام) ذات مرة عن آخر الزمان وأدرج العلامات التالية: إذا أمات النّاس الصلاة، وأضاعوا الأمانة، وإستحلّوا الكذب، وأكلوا الربا، وأخذوا الرُّشا، وشيّدوا البُنيان، وباعوا الدِّين بالدُّنيا، وإستعملوا السفهاء، وشاوروا النساء، وقطعوا الأرحام، وإتّبعوا الأهواء، وإستخفّوا بالدِّماء. وكان الحلم ضعفاً، والظلم فخراً، وكانت الاُمراء فجرة، والوزراء ظلمة، والعرفاء خونة، والقرَّاء فسقة، وظهرت شهادة الزُّور، وأستعلن الفجور، وقول البهتان، والإثم والطغيان، وحُلّيت المصاحف، وزُخرفت المساجد، وطوّلت المنارات، واُكرمت الأشرار، وإزدحمت الصفوف، وإختلفت القلوب، ونُقضت العهود، وإقترب الموعود، وشارك النساء أزواجهنَّ في التّجارة حرصاً على الدّنيا، وعلت أصوات الفسّاق وأستمع منهم، وكان زعيم القوم أرذلهم، واتُّقي الفاجر مخافة شرِّه، وصُدِّق الكاذب، وأئتُمن الخائن. واتُّخذت القيان والمعازف، ولعن آخر هذه الاُمّة أوَّلها، وركبت ذوات الفروج السروج، وتشبّه النساء بالرِّجال والرِّجال بالنساء، وشهد الشاهد من غير أن يُستشهد، وشهد الآخر قضاء لذمام بغير حقٍّ عرفه، وتُفقّه لغير الدِّين، وآثروا عمل الدُّنيا على الآخرة، ولبسوا جلود الضأن على قلوب الذِّئاب، وقلوبهم أنتن من الجيف وأمرُّ من الصبر …).

 


 

تردد قناة الرايات السود المشرقية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا
جُند الله أَصْحَابَ الرايات السود المشرقية يَزأرونَ بِالظالِمِينَ كَفى

جُند الله أَصْحَابَ الرايات السود المشرقية يَزأرونَ بِالظالِمِينَ كَفى

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More